الاثنين، يوليو 24، 2017

تجليات المُستمع إلى ألبوم ضمير الأبلة حكمت لعمر خيرت








(ضمير الأبلة حكمت 1)


صباح الخير سيدتي

صباح الانتظار العادي و

الأمنيات البسيطة

صباح الشاي الاحترافيّ

و روح النعنع البريِّ و

صباح يديْكِ و هما ترتعشان

فوق جبيني

و على صفحة الأيام !


(انت عمري)


أتشرنقُ في ميلاد الصوتِ

العتيق،

جناحان من رعشةِ السنى

على أهدابكِ، يسطعان لي

و لا أطير أبعد من منديلكِ

أسكرُ من الحضور البهيّ

و لا أستفيق


(كل أرضٍ عربية)


هل يثور الدم

و تصبح النخوةُ مثل

قمم السرو

و جذور النخيل

هل يحضنُ المغربُ

شطّ العربِ

و يصبُّ دجلةُ نبضَهُ

في حوضِ النيل!

هل سنبقى أقحاباً

نتبعُ الهوامشَ دوماً

و بيننا الدليل

بيننا الدليل !


(النهر الخالد)


ويْحَ عمري

يا عسجد اللحنِ

و لمعةَ البريق

هل تدركُ أني

مذ عرفتُ التمنّي

أنّ المسافرَ دمّي

و قلبُكَ الطريق


(عارفة؟)


يا قمراً في تنهيدة

يا رنّةَ العودِ الحنونِ

في البلادِ البعيدة

هل تعرفينَ ،

أن الهوى خَمْرٌ

و أن عينيكِ الحُلوتينِ

دنيا جديدة!


(ضمير الأبلة حكمت2)


صباحُ الخير سيدتي

هل ما زلتِ على مقعدكِ الخشبيّ!

قهوتُكِ بردت و الجريدة كما هي لم تفتحيها

و ضاعَ منكِ الزمانْ

يداكِ فقط ترتعشان على مقبض الكرسيّ

و قلبي

و على الأيام !


(ضمير الأبلة حكمت3)


أنتِ مثلي

تريدينَ الخير أن ينتشرَ مثل الهواء

و تكرهين أن ترينَ الشرفات

فوق الشوارع دون أصصِ الزرع

و أفرعِ الورود .

أنتِ مثلي خائفة

و يداكِ كما يدايَ

ترتجفانِ و تبحثان عن هدنةٍ

في صفحة الأيام!



ــــــــــــــــــــــ 
خان يونس

الاثنين 24/7/2017








0 التعليقات: