الأحد، يوليو 30، 2017

تجلّيات المستمع إلى موسيقى طارق الناصر






(آخر أيام التوت)

عندنا في خان يونس

كنتُ إذا ركبتني الهمومُ

واستشهدَ صديقي النورس

و صار البحرُ بعيداً

مثل شفتيّ حبيبةٍ مُهاجرة 

أمشي في حيّ المحطة

سادراً 

حائرا

لا أستفيقُ إلا على رائحةِ

شجرات الكينا 

و سروةٍ واحدة

آخذُ شهقةً من الحياةِ

ثم كما كنتُ

أُكملُ المسير .

(حُلم)

يا وجعَ الذاكرة

يا حُرقةَ الأيامِ في الشُّعورِ

نحيا في دائرة

الذكرى أولّها

و الذكرى في الأخيرِ

(قصة رجل)

أتذكَرُ لسعةَ البردِ في كانون

شَهْرَ الحبِّ

و المطرِ على النوافذ

أتذكَرُ نفسي

سطراً في كتابْ

أو قمراً بائساً

يتحسّسُ 

خشبَ الأبوابْ

(على طول الأيام)

موسيقى الروح

موسيقى عينيكِ في

كل المواسم

موسيقى منديلكِ و الشالْ

موسيقى الكُحْلِ

يفهمني 

و يُفسّرني 

يمتدُّ من عينيكِ

إلى آخر حقلٍ لي

موسيقى الطريق الذي

على جانبيهِ أشجارٌ و مقاعد

و الإسفلت الذي عليه

بقايا مطرْ

(قطار)

هو : لن نصل . ثم ابتسمَ و أشاح بوجهه إلى النافذة

كنتُ مثقوباً مثل نايٍ قديم

شاحباً مثل قمرٍ أحمر

عندما، خفّفتُ، عنه، قليلاً!

(يا روح)

عجيبةٌ هي الموسيقى 

عجيبٌ هو القلب

عجيبٌ هو الحب 

عجيبةٌ هي النسبيّة

عجيبةٌ حياةُ الإنسانْ !

(دق قلبي)

خَمْري و سيدتي 

و أشجارَ سندياني في الأصيلْ

يا نُخْبتي

و صلاةَ الشعورِ الأخرى 

ادخلي عروقي و شرياني

و ضمّخيني برائحةِ البخورِ

القوية

اسكنيني مثل عفريت

و اجعليني ظلاً كبيراً لشجرة

أنا، ظلٌّ، كبير، لشجرة !


الأربعاء، يوليو 26، 2017

تجلّيات المستمع إلى ألبوم سقوط القمر لمرسيل خليفة







(في دمشق)

مرةً أخرى 

أحب أن أقول للمدينة الجميلة : سيدتي

و أقول للحَمامِ الحائمِ في سمائكِ

السلام علينا و 

عليكم 

السلامُ على دروبكِ و حاراتكِ و جوامعكِ

و السلامُ على عيونِ النساء

و هنّ يسقين أصصَ الوردِ

و فمَ الزمان

للحَمامِ أقول :

ليتنا معكَ نطير

لكن يكفينا

أنه منّا الحبُّ

و منكَ الهديلْ.

(قيثارتان)

و نحنُّ نشمُّ ضفائر الحبيباتْ

نُقيمُ هدنةً مع الأيام

و حين تكون القيثارةُ حُلوة

نفيضُ سُكّراً

و أحلامْ .

(يطير الحمام)

خلفَ النافذةِ المُلوّنة

لمحتُّ القدَّ الرشيقَ

و فتنةَ اللّفتاتْ

كنتُ ماشياً أو 

هارباً

و كنتُ بلا طعمٍ

لا يُطاردني شيء

حتى ظلّي

لا يطاردني سوى الوهم

و خرافاتٌ كثيرة 

حتّى خرجتْ عيناكِ

فصارَ لي كوكبٌ

و فضاء

و سرب حمامٍ

أعلّمهُ لغةَ الكلامْ.

(سقوط القمر)

يفرُّ دمي من اللعناتِ

يقرؤها

يترجمها

و يستبينُ خبايا الأشياء

يفرُّ دمي

و يتشاءمْ

و يركض فزعاً

ليلحق ضفةَ بحيرةٍ رائقة

دمي المخلوق

من أبجدية السلامْ.

(موّال فلسطيني)

يا حزنَ الأيام فينا

و هجمةَ الأقدارْ

يكفي هذا الموتُ يكفينا

و لْتظهرْ مخابئُ النوّارْ

"يمّا موّيل الهوى

يمّا مويليّا

ضرب الخناجر ولا

حكم النذل فيّا"

(أجمل حب)

قولي كلاماً عن العودة

و لا ترفعي شعركِ أمامي

قولي كلاماً عن الزرعِ فوق الجبال

و عن رائحة البحرِ

و عن العصافير الواقفة على سلك 

الكهرباء

و لا ترفعي شعركِ أمامي

قول كلاماً عن السّروِ و النخيل

و عن حنّونِ الأرض الأحمر

و حضورِ العندليبْ

و لا ترفعي شعركِ

قولي كلاماً عن الأغنيات

تحت عرائش العنبِ في الليل

قولي كلاماً

أو قبّليني .

(عيناها)

تختصرانِ أوطاناً

لو تعلمُ هي كيف تجعلاني فريداً

لقالتْ و كل ما فيها 

أحبكَ وحدكْ

أيها النورس الحزينْ. 



خان يونس
الأربعاء 26/7/2017

الثلاثاء، يوليو 25، 2017

تجلّيات المستمع إلى ألبوم عالم جميل لزيد ديراني






(عمّان)

أحب أن أقول للمدينة الجميلة : سيدتي

أحب أن أزوركِ مرةً في العام

و أشتري لحبيبتي طوقاً

و كتباً

و ثيابْ

أحبُّ أن أحمل معي من هنا زنبقةً

و أن أقولَ لتُرْبِكِ مرحبا

أصافحَ الهواءَ فيكِ

و أكتبَ على الأبوابْ

أحبكِ : 

يا جميلةَ الأهدابْ.

(عالم جميل)

هذي الشوارع بائسة

و كل هذي الألوان ممنوعة

كل شيءٍ تغيّر

لمّا أتيتِ هامسة

بِلحْنِ هذه المقطوعة!

(حنين)

لستُ غريباً يا دنيا الله

أنا أساسُ اللون

و طريقُ الرحيق

أجهّزُ وسادةَ القمر لينامْ

و أشعلُ القنديلَ

للفراشات التائهة!

(أتمنى لو أنني قلت : آسف)

إيه يا تشرين القديم

يا تنهدّات العاشقِ فيكْ

و عيونها الخُضْر و سِحْر الكلام

إيه يا تشرين الحب العظيم

و طريق أشجار الكينا

و حين كان يعمُّ السلامْ

(جمالُكِ جنوني)

ليلةٌ ربما هادئة

أتمدّد على السرير و الوقت

أحاول برهنة نفسي

و أستمتع بهواء المروحة الأخير

لأن الكهرباء ستقطع بعد نصف ساعة

أو أقل

رأسي ثقيل مثل مطرقة

كل هذا 

و أنا أفكّر كم أنتِ جميلة

مثل ليلة العيد!

(علياء)

لعلّني المدى

لرائحةِ نعنعكِ

و عُمْقِ الكحل الأصيل .

(العالم الصامت)

شوارع الليل الخالية

شهقةُ الغريبِ

في ،

صمت الضوء الأصفر

و الأرصفة كلها شاهدةٌ

على الكلام 

و الموت 

و نُتَفٌ من الحياة 

أيها الغريب :

خذ اسمَكَ معكْ

و بوصلتي

و آخر الوصف.


الاثنين، يوليو 24، 2017

تجليات المُستمع إلى ألبوم ضمير الأبلة حكمت لعمر خيرت








(ضمير الأبلة حكمت 1)


صباح الخير سيدتي

صباح الانتظار العادي و

الأمنيات البسيطة

صباح الشاي الاحترافيّ

و روح النعنع البريِّ و

صباح يديْكِ و هما ترتعشان

فوق جبيني

و على صفحة الأيام !


(انت عمري)


أتشرنقُ في ميلاد الصوتِ

العتيق،

جناحان من رعشةِ السنى

على أهدابكِ، يسطعان لي

و لا أطير أبعد من منديلكِ

أسكرُ من الحضور البهيّ

و لا أستفيق


(كل أرضٍ عربية)


هل يثور الدم

و تصبح النخوةُ مثل

قمم السرو

و جذور النخيل

هل يحضنُ المغربُ

شطّ العربِ

و يصبُّ دجلةُ نبضَهُ

في حوضِ النيل!

هل سنبقى أقحاباً

نتبعُ الهوامشَ دوماً

و بيننا الدليل

بيننا الدليل !


(النهر الخالد)


ويْحَ عمري

يا عسجد اللحنِ

و لمعةَ البريق

هل تدركُ أني

مذ عرفتُ التمنّي

أنّ المسافرَ دمّي

و قلبُكَ الطريق


(عارفة؟)


يا قمراً في تنهيدة

يا رنّةَ العودِ الحنونِ

في البلادِ البعيدة

هل تعرفينَ ،

أن الهوى خَمْرٌ

و أن عينيكِ الحُلوتينِ

دنيا جديدة!


(ضمير الأبلة حكمت2)


صباحُ الخير سيدتي

هل ما زلتِ على مقعدكِ الخشبيّ!

قهوتُكِ بردت و الجريدة كما هي لم تفتحيها

و ضاعَ منكِ الزمانْ

يداكِ فقط ترتعشان على مقبض الكرسيّ

و قلبي

و على الأيام !


(ضمير الأبلة حكمت3)


أنتِ مثلي

تريدينَ الخير أن ينتشرَ مثل الهواء

و تكرهين أن ترينَ الشرفات

فوق الشوارع دون أصصِ الزرع

و أفرعِ الورود .

أنتِ مثلي خائفة

و يداكِ كما يدايَ

ترتجفانِ و تبحثان عن هدنةٍ

في صفحة الأيام!



ــــــــــــــــــــــ 
خان يونس

الاثنين 24/7/2017








الجمعة، يوليو 21، 2017

تجليّات المستمع إلى ألبوم الجسر لمرسيل خليفة





(الجسر)
يكسرني الحزنُ القديم
قلت لشجرة الصبار التي تتسلقني
ثم قبّلتها
حتى،
سال دمي كله
و حتى رأيت الذي
لا تروْنَهُ
و حتى
اعتبرني الشوكُ الفدائيّ الوحيد
(العائد)
صوبَ النوارس عيناك
أنت الذي
يرشُّ علينا عرق السنابل
لنصبح أشهى
و أحق بالحياة
أو ترشَنا
بملح الأرض،
ليصبح موتنا أشهى
(الكمنجات)
يا حُلوتي
ارقصي
ارقصي
ليكن خصركِ الطريق
و صدركِ الأمان
يا حلوتي
أنتِ الثورة
و أنتِ العنوان
(رحيل الخضرجي)
لو مكثتَ قليلا
لو أسكنتَ صوتكَ بيوتنا
شرفاتنا و عرائش الليل و الميادين
نحن نحبكَ
نحب اتساع البحر في
صوتكَ
و نحب وجهكْ
(عازف القانون)
أنا بخير
و أمي و أبي و إخوتي الصغار
و قطّنا مشمش
نجلس آخر الليل معاً
نتخيّل شجرة الدراق
التي سنعلق عليها القناديل
ثم ننام دون عشاء
و دون غد
لكننا بخير
بخير
. خان يونس الجمعة 21-7-2017