السبت، أبريل 09، 2016

ابن الفارض في خان يونس !







في زُرْقةٍ من الوقت 

دنوتُ،

من زُرْقةٍ 

في السّما

دنوتُ

و كانت العصافيرُ الراحلةُ 

ناياً

كانت العصافير الآيبةُ

ناياً

و كل الناس عطْشى

كلهمُ، ماتوا

أصحاب تلك العيون موتى !

لا بدّ أنهم

موتى .

من قصيدةٍ في المدى المرئيّ

دنوتُ

و عمامةُ الشيخ 

بين غيمتينْ

فارتسمت عينان

ارتسمت جبهةٌ

و شفتانْ

صعبٌ عليّ الصعودْ

فدنتْ مني لحيتُه

فصرتُ لوهلةٍ غزالاً

و العطرُ عبرَ البحر

قال : كل الناس موتى

و أنت وحدكَ حيْ !



0 التعليقات: