الخميس، مارس 03، 2016

عودة اليمامة الميّتة








مقصيٌّ عن الوقت و

الذاكرة

 و أنا لست مُحارباً

لستُ سوى جندباً

يناوش العشبةَ

الحائرة

خائفٌ من السطر

الأخير، أخاف

الجلوسَ وحدي

فتقتلني الذكرياتُ

العابرة

لا وجهٌ أراه يرحمني

لا قمرٌ أتبعه

لا حظٌّ يتبعني

مرَّ كثيرٌ من الوقت

ذاكرةُ الأيام

بلهاءْ، و لا قشّةٌ من

أجل الأمل الأخير

يا وطني المُجدب

أنا لم أعد أنفعْ

أنا لم أعد أنفع !


  

0 التعليقات: