الثلاثاء، يناير 19، 2016

كرسي خشبي أخير








إلى بروكس، العجوز الذي خرج من السجن بعد خمسين عام





مدّ يده القديمة إلى الجدار

عانق العمر جُلّهُ

...

كأنه قد نسي الدنيا كلها

كأنه لم يعرف الانتظار

بكى العجوز زنزانتَهْ

بكى الساحةَ و الأروقهْ

و ما أفرحهُ الرجوعُ

إلى عهد الديار

...

بروكس، يا عجوزي المثخن

بالذكرى

يا نديم المكان

أعرفُ عَرَجَ قلبِكَ

و أعرفُ بُغْضَكَ

للألوان .

و دمُكَ مَطْفيٌّ

خارج السجنِ لا معنى لكْ

لا فضاءَ

لا قُربان/

في الحديقة الجديدة

تجلسُ على كُرسيِّكَ  الخشبي

تبحث عن النسيان|

بروكس، يا عجوزي الباهت

منذ الآن

أنت لستَ حُرّاً

خارجَ هذا العنوان

لستَ حُرّاً

بعد الآن !





خان يونس - الثلاثاء | 19-1-2016






0 التعليقات: