الأحد، ديسمبر 20، 2015

أكتبُ عن هذه المدينة











شكراً للصديق : محمد أبو رزق الذي ألهمني العنوان





مسّني منكِ هاجسٌ

أطرب ليلي المُنهكا

و غدوتُ فيكِ

هائماً

شارداً

لا أجهلُ المسْلِكا

لي عليكِ أمنيةٌ

و لكِ الكلامُ كلهُ

فلوذي بالحبَّ و

ألوذُ، بإذن الله

لا تهلكين و لن

أهلكا

إن شئتِ

قلبي حمامةٌ

و أنتِ هديلُها الطويلُ

أو أنت الحمامةُ

فأحسبُ قلبي السماءَ

طيري كيفما تشائين

و حُطّي على النبضِ

وقت التعبِ، أو

إن مسّكِ الجوعْ !

خان يونس : أمسكُ خصركِ

عند الظهيرة

بيدٍ، و بالأخرى

أمسكُ يد البنتِ الفقيرة

فأشتري لكِ تفاحةً

و للبنت أشتري

طوقَ الأميرة !





0 التعليقات: