الخميس، يناير 01، 2015

حل !






أيها القومْ

البلادُ في كل ساعةٍ تضيق

ينبتُ الشوكُ فيها

و تنضحُ رائحةُ الثومْ

أيها القومْ

ضعوا أنتم النهايةَ

و اصنعوا سوأة الختامْ

كأن نفجّر شركة الكهرباء –مثلاً-

أو نحرق كل الحمامْ

في هذا الوضع الراهن المشؤومْ

كأنّا في حوصلةِ غرابٍ

أو في رئةِ البومْ

في هذا الحال المكمومْ

إن الجسد مسمومْ

إن العقل مسمومْ

فلنصنع نحنُ النهايةَ

و لنصنعِ الخِتامْ

في هذا الوضعِ الرَّغامْ

إن الموت هو السلامْ

إن الموت هو السلامْ


ـــــــــــــــ

صدقي ممدوح شراب

خان يونس | 31/12/2014




0 التعليقات: