الأحد، أغسطس 17، 2014

أسمر أسمر








يقول خيباتي

مساءٌ مخيف، جاحد

مثل ابنٍ أرضعته الشيطانة

تقول أحلامك المسدودة

كاهنةٌ ترعى الغنيمات جنب

الدار، ترتاح على الظل

الهارب منّي .

يا ولد الرّكام

اسحب ساقيك من الطين

و لوّث ماشئت

من هذه الأرض

ملعونة أسماؤكم كلكم

ملعونةٌ مطارحكم

ملعونٌ سعيكم

أراكم، أراقبكم، أعدكم

أحسبكم .. أجزئكم،

أدخل فيكم و أخرج

تغبّرون هذا المساء

أقتلكم ؟

أفنى أنا على طريقتي ؟

غيّروا لي بلادي

غيّروا لي غضبي

غيّروا شوارعي .. أشجاري.. سريري

غيّروا ثلاثة أرباع حياتي

ماعاد رأسي يتحمل ذلك السّرطان

و لا عدتُّ أنا الأبيض .

إنني أتألم

روحي التي في القارورة لا تصفّر

أنا المتحوّل .

يا أيتها الرحمة المتجوّلة

فُكّيني

هاتِ لي عطر فتاة البحر

هاتِ لي نصيبي من كل شيء

ما أسوأ الناس

هكذا يقول قريني الطيب

ارحل

ارحل

و اترك الأرض للغزاة .

التئم مع قُبّرةٍ مارّة

و لا تفسّر

لا تفسّر .



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

صدقي ممدوح شُراب

خان يونس

17/8/2014


0 التعليقات: