الاثنين، أبريل 14، 2014

أوكازيون (2) | إبراهيم جوابرة و صدقي شُرّاب








ليس معي كأس النبيذ

ربما حملت ديواناً لشاعرٍ قديم

و قلت سكرت !

أنا عصبيٌّ جداً

 أحتاج لكمية بسيطة من النيكوتين

و كبيرةً كبيرة من الكافيين؛ لأهدأ

أصبحت الهُوّة بيني  وبين 

الغيمة واسعة، قد كنت يوماً ما

خفيفاً، عارياً من أعباء الوجود

و أتحمّل الفراشة لأنها أختي .

أريد أحداً يجلس جواري

أصغي لكلامه الممدود، يقول لي :

انتبه !

في دقيقة أختنق 

و في أخرى أحضن الأكسجين

معي طلقةٌ و كمنجة 

و حبيبة لم تصبغ شعرها إلى الآن !


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لوحة : إبراهيم جوابرة 

نص : صدقي شُرّاب



0 التعليقات: