الأربعاء، مارس 26، 2014

لست المنسيَّ وحدكْ









إلى : محمد ماجد أبو رزق





عن الغابة الملعونة

عن البحر الذي

لا تسبحُ فيه الأسماكْ

عن المأتم الذي

يضحكُ فيه الجالسون

و العرسِ الذي أفناكْ

ثم لا أكملُ الحديثْ

أركض في قاع

الانفصام حافياً إلا من

فزعٍ، و أُسمّي خيالكْ

الجُندبَ الحثيثْ

النخلة على اليمين

تؤدي تسابيحها

صوت الأطفال في ساحة

البيت يقتلُ طعم القهوة

المُرّة . أشعر بالغضب

الكبير و أجهش بمكنون

النّدمْ | أنت و ماعليك

من ظلال الوقت لستما

سوى أحجية تبدآن متى

حللتها . لا تفترقان

لا تنتهيان ، و أعبّي

خدّيك مشمشا !

قال البيانو في المساء

المُجهد : سوف أُدللُ

المنفيين من الحصادْ

أنت الآن تشارك في الكونشرتو

و أنا محجوزٌ خلف الستارْ !




صدقي ممدوح شراب

قيزان النجار | خان يونس

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


  • اللوحة للفنان : فينسنت فان جوخ




  • الخميس، مارس 20، 2014

    الأموات يفكرون | محمود حنون









    كل ماكنت أعرفه عنه أنه مدرس الفرنسي الجديد، أعترف أن ملامحه

    تدعوك للتفرّس به و التفكير بمكنونات نفسه و بصندوقه الخشبي

    الذي يخفيه بين طيات ثيابه . بالصدفة عرفت أنه قد كتب روايةً ما

    ألقيت بعض الأسئلة حوله حتى اهتديت إليه و طلبتها منه شخصياً 

    و قد كان . ( محمود حنون ) الشاب النحيل و الذي تحوي تفاصيل

    جسده على ملحمةٍ سابقة خرج منها بنصف هزيمة و نصف انتصار !

    أقول يا صديقي أنك ضخمٌ بما فيه الكفاية لأن أخفي خلفك كل أوجاعي

    و أنك واسع جداً بحيث تحوي كل مآسي هذا الوطن .






    الثلاثاء، مارس 18، 2014

    أجمل تنورة ماكسي









    كانت المدفأة مُعطّلة

    فاقتبستُ من جِسْمكِ جذوة

    لأجل الشبابيك .

    لأجلي

    و جلست أراقب انحناء

    الظلِّ عليكِ

    فخارت قُوايْ

    و صرت أهذي مثل قطٍّ

    محموم 

    تجيدين أنت الجلوس على

    الأريكة، تجيدين تحريك

    الساقين بما يتلاءم مع ثِقل

    الوقت أو خِفّته

    في كل الأحوال أدّعي مصارعة

    ذبابة أو

    النفخ على الزجاج و مسحه بكُمي

    الطويل مُدعياً أنه متسخ !

    لا مواعيد لديكِ اليوم

    سوى العصافير المتأخرة

    فلماذا ، لا تسمحين، لي

    بأن أمشّط شعركِ

    الجميل !

    أو أن أجلس معكِ

    على نفس الأريكة، أخبركِ

    عن آخر اللوحات التي شاهدتها

    ل/ ساندور بوتيتشيلي .

    أنا لن أصلح الباب

    المكسور

    و أنت لن تقومي لتجربي

    لي قميص النوم الذي

    اشتريته لكِ بالأمس !

    الشمس خلف المدينة 

    ترفع ثوبها ببطء شديد

    النحلة التي تتحرك في فناء البيت

    فُتات العطر الهارب من حديقة

    جارنا العجوز ، و أنتِ

    ذلك هو ملخّص هذا اليوم

    من آذار !



    صدقي

    خان يونس | قيزان النجار الغربي




    الاثنين، مارس 17، 2014

    سرد لأجل الواقع المحترق





      




    لم أطارد الفراشة ذات اللون المتهالك , عبرت من جانبي مسرعة 

    ربما صديقي له عينان أخريتان فقال : ما أبهاها !

    هنا في الأعوام الثلاثة الأخيرة قبل وصولي للثلاثين أفكر في 

    الماضي بكل نزق و عصبية و أتمنى إعادة ترتيب الحجارة من 

    جديد . هل أنا السارق , هل أنا المسروق ؟! و كم من فضيحةٍ 

    يعلمها الناس عني لا أعلمها ! سأرقد على وسادة القرار مفتّشاً

    باحثاً عن لزوميّاتي و كل حبات اللوز التي نسيت أن آكلها في

    غفلة العُمْر . تنضح من وجهي البلاد البعيدة و يعرف ناظري 

    بأني لست مسافراً للنهر الوليد ، قُبّرتي تلجأ للغريب و تنسى 

    لمساتي الزمرديّة , تنسى الإكليل و الموانئ التي عرفتها عليها

    و تنسى . يحترق الواقع حين تكونُ وحيداً , مضطرباً , خالياً

    من فنجان القهوة الرغيد ، تجلس على كُرسيّك كأنه المقام 

    الأخير , ترتخي فلا تشعر بالوقت الذي يرتفع . تنهض دون 

    ذاكرة . دون غدٍ يصلح ل/ اللجوء !



    صدقي ممدوح شراب 

    خان يونس | قيزان النجار الغربي




    الجمعة، مارس 07، 2014

    نصر الدين طوبار :: موزارت :: طارق الناصر :: أنور إبراهيم








    أنا أخمّن الموسيقى فقط؛ فتأتيني مثل تفاحة مُقشّرة

    ألوذ بالابتهالْ

    و أصعد عند الله !


    هذا المزيج :  نصر الدين طوبار ، موزارت، طارق الناصر و أنور إبراهيم 

    شممت تفصيلاته واحدةً واحدةً و لحقتُ كلاً منها، أمسكتها

    لأصنع هذا التكوين البديع

    للاستماع و التحميل