الأربعاء، أكتوبر 02، 2013

قصيدة لأجل كل شيء | صدقي ممدوح شراب










الروح التي تعلق بين الظلام و النور روحي | تفتش عن قميصها الذي سرقته

الرياح البعيدة و ألقته في الطرف النائي من الحظ . الطريق إلى غابتي يخلو 

من الفخاخ فاختر لك أيها الماشي إليها ظلاً ملائماً يحفظ عليك خوفك البدائيّ

و كل خباياك . تأتيني الغيمة التي أطلبها  في واقعية ال/ ماوراء الأشياء، 

أصعدها و أحفظ أنشودة لله .

...

و إني قبل كتابة هذه النصوص على وشك انفجار مخيف و لهذا أهديت الكتاب

عند خروجه من قريحتي فوراً إلى  وزير التربية والتعليم الدكتور : أسامة المزيني

ألتمس منه العطف و الرأفة، و كأني أتمحّك به و أتنحنح قائلاً : نحن هنا !



مجموعتي : قصيدة لأجل كل شيء

للتحميل 



2 التعليقات:

رَنــآ يقول...

بوحٌ علنيّ !

رائع .. كما المعتاد :)

استاز كود يقول...


أشكركِ ،

دمتِ يا طيبة