الأربعاء، يونيو 26، 2013

حتّة مني









 كالمدن التي تنفجر ثم تعود تتنفس من جديد

 و رحيقٌ كالنار وجهي ، 

 مُعقّد !

 لا أشعر بالأسف مطلقاً !


 أرّحب بكم هنا 





0 التعليقات: