الأحد، يونيو 02، 2013

ابنُ ممدوح يقرأ لابن خلدون (3)








قرأ ابن ممدوح :


" إنا نشهد في أنفسنا بالوجدان الصحيح وجود ثلاثة عوالم : أولها عالم 

الحس و نعتبره بمدارك الحس الذي شاركنا فيه الحيوانات بالإدراك .

ثم نعتبر الفكر الذي اختُصّ به البشر فنعلم منه وجود النفس الإنسانية

علماً ضرورياً بما بين جنبينا من مدارك العلمية التي هي فوق مدارك الحس

فتراه عالماً آخر فوق عالم الحس . ثم نستدل على علمٍ ثالث فوقنا بما نجد

فينا من آثاره التي تُلقى في أفئدتنا كالإرادات و الوجهات نحو الحركات 

الفعلية فنعلم أن هناك فاعلاً يبعثنا عليها من عالمٍ فوق عالمنا و هو عالم

الأرواح و الملائكة "

" و أما أضغاث الأحلام فصورٌ خيالية يخزنها الإدراك في الباطن و يجول

فيها الفكر بعد الغيبة عن الحس "



قرأ ابن ممدوح :


" قد بينّا أن الإنسان من جنس الحيوانات و أن الله تعالى ميزه عنها بالفكر 

الذي جُعل له، يوقع به أفعاله على انتظام، و هو العقل التمييزي .

أو يقتنص به العلم بالآراء و المصالح و المفاسد من أبناء جنسه و هو 

العقل التجريبي . أو يحصل به في تصور الموجودات غائباً و شاهداً على 

ماهي عليه و هو العقل النظري . و هذا الفكر إنما يحصل له بعد كمال 

الحيوانية فيه و يبدأ من التمييز ، فهو قبل التمييز خُلوٌّ من العلم بالجملة 

معدودٌ من الحيوانات . " 







0 التعليقات: