الاثنين، أبريل 08، 2013

الإسفنج مبلولٌ من تحتي !







من أين سأعبر من أزماتي المتصاعدة الإيقاع ، مسدودةٌ

جهات الشمس، و لا أجد سوى عباءتكِ ذات الرائحة 

الجميلة حتى أبالي بما تبقى من حياتي النهريّة ، إني 

أعرف معنى أن أعيش الملل ذاته لعشر سنواتٍ كاملة 

أعرف معنى السماء المفقودة ، و أعرف أني أكره آخر

الحظ و أوله؛ لأنه يعتبرني وسطياً ، و الوسطية في 

الحظ ليست مجدية .. ليست مُجدية !

أتذلل لخدٍّ أبيض و أقاوم من يومين كل الرغبات المستحيلة .

الأفكار أيضاً منها ما هو قديم ، و ماهو جديد ، و الأفكار 

تدخل نطاق التصنيف الحي : أفكارٌ فقارية ، أفكار لا فقارية 

أفكارٌ تلد / أخرى تبيض/  و أفكار تطير / أو تمشي/

أو تزحف .

حان وقت اختيار قطعة موسيقية مناسبة ل Michael Nyman

تزعج الفيروسات الملعونة التي تملأ حلقي ،

إنني من التائبين ، إلا أني ما زلتُ في بطن الحوت !





2 التعليقات:

غير معرف يقول...

دع الاقحوان الذي في عبائتها يطلعُكَ على الحظ / نشتاق الى كتاباتك طويلة الامد ،
أشرقت !

نيللى عادل يقول...

جميــل

سلامات ...
شفاك الله وعافاك