الأربعاء، يناير 02، 2013

2013









أرفعُ الوقارَ ، و تقفزُ

معي

الحالاتُ المجنونة

أيها التشيلو العزيز

سمعاً وطاعة

صالون البيت صارَ

مرقصاً 

و حيطاناً مسكونة !

موسيقى الأزل ترويني

أين قبعة السيدة؟

سؤالٌ أول

و البقيّة بعد القهوة .

تجاوزتُ الأملَ و البحيراتِ

الناصعاتْ

و جاورتني قٌبّرةٌ لأجل

الغناء 

حبيبتي القهوة، تزورني

كثيراً 

و في الطابق الثالث صبيّةٌ

تحب أن أقبّلها

كثيراً

يا جارتي القُبّرة،

لكننا بؤساء !

هنا ، أو هناك في تلك

الزاوية المقفرة من

المدينة

تلمع نوتات " يوهان سباستيان باخ "

و أركبُ الفرحَ العاديّ .

هذا الفرحُ كنبيّ البشارة !

سيتكوّن الحلمُ في قصيدة

و أكبرُ أمام نفسي

أكبرُ 

حتى أصبحَ

 بحجم عصفور !


صدقي ممدوح شُرّاب | خان يونس



0 التعليقات: