الجمعة، نوفمبر 23، 2012

امرأة بُنّية تشوي الكستناء











لم يكن بوسعي تضييق خصركِ حتى أجعلكِ

تعبرين أوتار الأزلية الرّخوة

فوقفنا نرقبُ النهار المُولّي ،

و ضحكنا .


||


خصلتكِ الحائرة التي ضاعت في دفتري ،

فصلتْ التاريخ ، قبلكِ / بعدكِ 


||


أنتِ الشيء الوحيد في هذا العالم|الذي

أعرفه و الذي لا أعرفه ، 

و يشبه أغاني جوليا بطرس بعد أن تبتل

الأرض .


||

لو تُتَاح لي فرصة ترقيم جسدكِ المبني على

الفرضيات القليلة ، طبعاً

سأختار الأرقام اللاتينية !


||

ماذا ستقولين عني لو أخرجت لكِ عشبةً

من أديم بطنكِ المطليّ بالفصول ، ماذا 

سوف تقولين لو كنتُ مطلوباً لرجال البوليس

السريّ و أردتُّ الاختباء فيكِ !


||


لو خرجنا من ألوان الجدران الاعتيادية و وقفنا

على الحد الفاصل بين لغتكِ و لغتي نأكل

الكستناء المشوية .. لو !



الأحد، نوفمبر 18، 2012

الرحيل عند الغروب | حنا مينة









هناك طبعاً أقوال كثيرة ، و لفتات حكميّة غزيرة ، فاتني أغلبها

لكن القبطان روجيه رسّخ في دماغي كلمتين : المرأة والعدالة ! 

قال لي : كن وفيّاً يا فاطر للاثنتين ، و لما سألته : لماذا المرأة

و بعدها العدالة ؟ أجاب : لأن المرأة هي كل شيء : التناقض

و الحركة و التاريخ و العدالة ، المرأة يا بحّاري العزيز، 

أم الدنيا !

...

من كتاب : الرحيل عند الغروب ل / حنّا مينة





السبت، نوفمبر 17، 2012

حدث في مثل هذا الرأس !











ارتقى إلى قُبة العشب

يدري أنه إذا غابت الريحُ لا ينام

و يُخرجُ نايه

و يصعدُ للمهرجان

يدري أنه من العبّاسيين

و أن الموت و الشّعْر و الشبق

من الأسياد .

هل لصمتهِ مِن مُعين

أم ياترى سوف يبقى حتى

انهدام المعبد

لا تتركيه خائفاً

و اضفري له تاريخاً أو نيزك

حتى لا تستبدّ به

التعويذة !

هناك في الأزرق الحافل بالهدّنة الكبيرة

نشتري الوضوح من الله

و نتوقف عن الكلام

إلى أن تشاء الكتابة .

لا تقولي نهدي محبرة

إن امرأةً تخرجُ لي في مثل

هذا التوقيت ، أقفُ بعيداً عنها

حتى ترشدني إلى ثقوبي .

لولا الحرب

لكنا نستمعُ إلى تآويل المدن التي فينا

و لأغلقنا كل الأسئلة

في أحد الأمكنة البسيطة

و مشينا .. مشينا

إلى أن تنشق الأرضُ عن الكونشرتو الأول

و لأذهلتكِ آرائي عن حذائكِ

الذي تلبسين !

حنجرتي مخدوشةٌ بصوتكِ

و بالتوقّعات

لولا الحرب

لأدهشني التفكير

و ما بقيتُ أمام المدفأة عارياً

أخططُ لاغتيالي

و أكتبُ كل ممتلكاتي لفراشة !



السبت، نوفمبر 10، 2012

مجموعتي القصصية : الملائكة لا تدخل من النافذة










لحظات تستقي ودها من شكل الأشجار المترامية حولهما ، رائحة شيء مجهول

 يراقبهما و يثني عليهما ، رائحة محببة تروق لهذه الوحدة الأليفة ، أشارت إلى

 الظلال المتشابكة ، إنها لوحتي الأولى . تراودني أحياناً رغبة عالية لأن أسكن

 هذه الأشكال .. أحس كأنها أطفالي المسافرة . سكتت ، تسللت أصابعه إلى يدها

 فأمسكها ، رمقته .. رغبت لو يعلّق على كلامها ، راقبت شفتيه ، الظلال كائنات

 مؤنسة ، لها لغتها الخاصة التي تخترق جلدي فأشعر بدغدغة معينة أفهم منها

 أن ثمة رسالة تريد أن تصل إلى عقلي .. وجداني ، لكني أعجز عن فهمها ، فقط

 أشعرها ، هكذا قال .

‘’

مجموعتي القصصية : الملائكة لا تدخل من النافذة

للتحميل 





الجمعة، نوفمبر 09، 2012

إلى عابرة ؛














الخميس، نوفمبر 08، 2012

كتب و أفلام المرحلة القادمة







/أفلام > ،



[1]

the tree of life



[2]

one day




[3]

the notebook

’’

< كتب / ،



[1]

الثلج يأتي من النافذة





[2]

الرابح يبقى وحيداً




[3]

طعام .. صلاة .. حب



الاثنين، نوفمبر 05، 2012

في التاريخ فكرة ومنهاج | سيد قطب










" إن الإسلام يرسم صورة معينة للحياة البشرية ، صورة 

متكاملة، يحدد فيها النموذج البشري الذي يريد تكوينه ، 

و العلاقات الاقتصادية و الاجتماعية التي تربط هذا المجتمع 

و نظام الحكم و العلاقات الدولية التي تنظم الحياة العامة .

هذه الصورة المعينة التي يرسمها الإسلام للحياة لا يمكن تحقيقها

بمجرد قراءة القرآن تجويداً و ترتيلاً و لا بمجرد تسبيح الله

بكرة و أصيلا ، إنما هي تتحقق بترجمة المدلولات القرآنية إلى 

واقع عملي في حياة البشر ، و بترجمة التسبيح إلى حركة 

وجدانية تتحول إلى حركة منظورة في عالم الواقع ، و بترجمة 

المشاعر إلى صور تعبيرية ليس الهدف فيها هو مجرد التعبير ،

و لكن ما وراءه من حركة و تطوير ... "

...

هذا الكتاب يجب و من الضروري جداً أن يقرأه كل مسلم