الثلاثاء، مايو 22، 2012

نص مشترك : أشياء أخرى








السلام عليك يا بيتهوفن، السلام على الشمس، على المغيب .. على الحنون،

على الريح التي تُعلّق الفرح إلى حين، السلام على البحر الذي تعرج إليه

أمنياتنا المُرقّعة مع كل بزوغٍ لحزنٍ أخرق، لا توجد ضوضاء من هنا حتى

مترين من مأتم الزنبقة الحرة، السلام عليك يا رنا، أيتها الأصدقاء جميعاً،

تطلين من حدقات العيون لنرى بحراً غاطساً في اللازورد الممشوق على

خاصرة الأمل القريب، السلامُ عليكِ يا امرأةً تبارزُ السّروَ النّامي من أغنيةٍ

دمشقية في بريد الذكريات الحنون، هذا المساء عاشق، طيب، بديع، هذا

المساء خان يونس بكل بساطتها المعتادة، فتنتها المخبأة، هنا في خان

يونس: الأرصفة شعر، أعمدة الكهرباء شعر، السجائر شعر، آخر السماء

شعر، اليأس شعر، الموتى شعر، الحرية الملفقة شعر.

وبين أولنا وآخرنا فراشات مضيئة، نكهة الوطن الضائع في طعم الماء، لكنا

نشعر به حدائق الورد، وتنتهي القهوة عند آخر كوبليه من أغنية طويلة

تتمرن على الضوء الهارب من الظل أو الظل الهارب من الضوء، هروب

هروب هروب، لا منجى..

نحن الساكنون في الأغلفة، الساكسفون في أروقة المعنى، ونحن حديقة

الرمان، ونحن الليل حين تنقطع الكهرباء، ونحن المتأخرون، ونحن

المسرعون، ونحن عرق الأميرات وعطرهن، وخشوعهن، ونبيذهن

الأحمر، نحن كل شيء في آلة الكمان، نحن لا شيء يا آيار .



أشرف المصري | صدقي ممدوح


1 التعليقات:

رَنـــــآ يقول...

وعليك السلام :D