الأحد، مايو 13، 2012

ثُقْب !





لم أكنْ أفهم

تسرب الوقتُ من سراديب الخيبة

و أنتِ كنتِ الحكيمة الوحيدة

في زنزانة الرقباء!

مشى الصيف على قدمين

و حملتُ في رسالةٍ

نافورةَ ماءْ 

في النوم أكون حراً

و في أرقِ المنافي

أغزلُ ابتسامةً لأمي .




0 التعليقات: