الأحد، أكتوبر 23، 2011

le premier vol - le trio joubran








عن تكويني و أزرقيّتِكَ الممتدّةِ في وجودِ القصائد القادمة، بين سرّي
و سِرّكَ أعوامٌ من التناقضاتِ و أشباه الشعور ، هل سأقفُ طويلاً حتّى تعطفَ
و تعلمُ أنّي ابنُكَ و بذرةُ الفتحِ المبين ، لا تقسو ، و فسّر حضوري العابسَ
على مَهْل !


،

إنّها تجعلني أركضُ آلاف الأميال ، و أعودُ مُطْمئنّاً !

للثلاثي جبران

حمّل


هنا

أو

هنا





الأربعاء، أكتوبر 19، 2011

أو/حال !










(1)


لن تلومكَ قصيدةٌ في دفتر السّجينة،

تعرّى من معانيكَ البالية

و اسْرُدْ لوَجْهٍ في الورقِ

جرائمَكَ الصّغيرة !

لكَ المكانُ ،

و حائطٌ من التكهّناتِ ،

و تحت نَعْلَيْكَ المرايا

فاهْنَأْ بمُضاجعةِ الأركانِ

و حَرّرْ كُلّ السّبايا !


(2)

كُنْ بمائها

و العق ماشِئْتَ من فُتاتِ العِطْرِ

الذي ترميهِ في الصّباحِ

للحُثالى .

على الرّصيفِ عَيْناكْ

و بعد مليونِ عام ،

ترفعُ رأسكَ بعيداً .. بعيداً

و تبحثُ عن مأواكْ !!!


(3)


تنبحُ وَحْدَكْ ،

جُرْحٌ في صَدْرِكَ لا يقولْ،

و تلعنُ الجهاتِ كُلّها

يُعَرْبدُ في لحنكَ الانتقامْ

و كنتَ السّائلُ

فأين المسؤول !!


(4)


كوني خطيئتي الجميلة ،

أيتُها اللوزةُ ال / لم تكبُرْ !


(5)


سأفرضُ أنّي في

بطن الحوت ،

سأفرضُ أن كل النساءِ

قبيحات !

سأفرضُ أنّ أسناني لا

تُؤلمُني .

سأفرضُ أن الأمسَ بعد الغد

و أنّ اليومَ قبل أمس ،

و أنّ الغدَ موقوفٌ في النّظَارة .

سأفرضُ أنّي ما ضعتُ

من عشرين سنة ..

و أدخلُ بين قوسين !




الخميس، أكتوبر 06، 2011

شجن










عَلِقَتْ ضبابةٌ في الرُّؤى

و ابْيَضّتْ يدُ

العازفِ،

ثُمّ شجن .

هَلْ وَجْهُكِ المُتفرّعُ من

تِشْرين

أم وَحْدي أكتسحُ

شَبَقَ الورقْ !

و أتوجّسُ خيفةً

من ذهولكِ

و الانهمار .

هناك يا سيّدة البرق

يا صفر السّاعةِ ،

دويٌّ أخضر

و الكثير من عنادِ نهدٍ

رديء الخط !

ثم شجن .

امرأةٌ شاحبة تدخّنُ " كنت "

لفّتْ وشاحها بعنفوانِ

و زوبعة ،

تعضُّ معصمي

في هاجس العناق ،

ثم شجن .