الخميس، أغسطس 11، 2011

رنا ،








زُمُرٌّدٌ طاشَ في رئتي،

و عيناكِ، عاصمتي

الجديدة

ما فَقِهَ عُصْفورٌ لسيرتي

ما فَقِهَتْ عذراءُ لشامتي،

خَدُّكِ السُّكّر

و هذا الشِّعْرُ

و هذي القصيدة .

أرشدني الحُسْنُ يا سيدتي

و بَسْمةُ الرّشيقة

في خَطْوَتِها، الوئيدة

و جهلتُ أسمائي

جهلتُ سُفُني

و مينائي،

و ارتدَّ أُميّاً لساني

يا سيدتي، ذاع الخبرُ

فاقرئي ليَ الجريدة !



1 التعليقات:

اُنْثًىْ بمٍفاْهيًمٍ مٍخًتلفّـــــهّ يقول...

كتير حلو
تسلك اناملك اخى
ناطرين جديدك