السبت، يوليو 16، 2011

بيانو ،








رعشةٌ طفيفةُ الأثر، علّقتْ سنى البداية الطّليق، تُهَدْهدُ عَيْني

تأخذُني من بَوْحي إلى زوايا العُشْب المُبْتلّ، حكايا الأشياء

الصّغيرة، و قُبّعة و مِقْبضٌ عاجيّ لعصا لامعة ، يُفْتَحُ السّتار

لا عليكِ يا دفينة الذكرى إن كنتُ مُرْهقاً فلم أقفْ مع الحاضرين

لا عليكِ إن أطبقتُ جِفْنيَّ و سافرتُ لدقائق في تفاصيلِ ثَوْبِكِ

الفاحش، حمامةٌ قبل أن آتي كانت تغزلُ أملاً قصيراً ، مُمْتنُّ

لمدينتي صفاءها، غربها و النّخيل ، عريشةً يصعدُ إليها

الصّبيان ، و لا آبَهُ لفنائي كثيراً ، عُمْري غُمّازتاكِ الجميلتان،

أركضُ على صوتكِ حبوراً، أقفزُ على ظَهْر بجعةٍ تُكلّمُ شُرْفةً

قريبة ، و يُثْمِلُني الخيالْ .

ريشةٌ تائهة فوق خارطة البيان ، أصابعُ تُدلّكُ لي ذِهْني ،

مِحْورُ الرّحيقِ الفُجائيِّ الذي خلبَ أرجاء الشّرود، يَفتحُ

الكوكبُ بُسْتانَهُ الوحيد ، دبيبٌ ناعمٌ يسري على خدّ الأميرة

أقتنعُ بشُبّاكٍ واحد . بعازفٍ واحد . أقتنعُ يا سيدتي بمذاقِكِ

العاديّ .


2 التعليقات:

زهرة المانوليا يقول...

ريشةٌ تائهة فوق خارطة البيان ، أصابعُ تُدلّكُ لي ذِهْني ،
و صورة لشخصية أمير تترنح امامى
و انصاب هزلا
شوق يصب فى جوفى يأتى بأرق لحن صار ذهنى الربيع ..
و أبدع بلحن حتى تتبدل خلايا جسدى ..

.
دمت عازف جميل ..

استاز كود يقول...

تسلميلي انااا :$