الأحد، يونيو 26، 2011

الشحاذ - نجيب محفوظ








_ هي رسالتي في الحياة ، التسلية ، و الجمعُ تسليات ،

قديماً كان للفنِّ معنى ، حتى أزاحهُ العلمُ من الطريق

فأفقدهُ كُلَّ معنى .

_ أمّا أنا فقد نبذتهُ دون تأثُّر بالعلم ..

_ إذن لماذا نبذته ؟

ماكرٌ كالقيظ . و هذا الليل لا شخصية له ، و ضجيج الطريقِ

و لا طرب ، الماكرُ يسأل و هو يعلم ..


0 التعليقات: