الأربعاء، أبريل 13، 2011

إطار ؛






ما يدفعني للإحساس المُطابِق ، أيامٌ انصهرت في تباريحِ
الوجدِ البُرْعٌميّ ، و لُغَةٌ أخذتها عن الرفّاتِ السّاكنة للأطرافِ
المنسوبةِ إلى الوجودِ النّاعم .
عيناكِ رسالةٌ و مديح و خريطة و فصلٌ مهم في مادة الفنون ،
عيناكِ حظّيَ الفصيح !


1 التعليقات:

Rasha يقول...

تدوينة رائعة حاسيت فيها .

تحياتي

رشا