الثلاثاء، أبريل 26، 2011

أبجديّة | سراب







يجمعنا الحديثُ الخارجُ عن الطوع ، خلف صوتكِ لا أجدُ تقويماً

صحيحاً ، و هذا الصمتُ الذي يزركشُ فستانَكِ يجعل القطط تحتكُّ

بالحائط ، مُبالغانِ كُنّا في توارينا ، في سلوكنا الخريفيّ ، محضُ

صُدْفةٍ يدُكِ مسّت وجهي ، تحملنا الأنواءُ و الموسيقى و أرصفةٌ

عطشى ورائحةُ الصبحِ الأولى ، أمشي لأصل ... أو لأرفع الطرفَ

النّازلَ من السماء !


0 التعليقات: