الاثنين، مارس 28، 2011

الدّجاجَةُ في القِنّ الآن ؛








تغرقُ الجهةُ المُتْرعةُ من الزّورقِ الورقيّ المناضلِ على فمِكِ
الريّانِ يا خُرافتي الشهيّة ، كُلُّ شيءٍ سيّء : أسناني الجانبيّة
حذائي الجديد ، الانتظارُ المفروض ، تردّد الإذاعات المحليّة ،
حساءُ الخُضار ، المعابر ، الجيران ، بنتُ عمّتي الصغيرة ،
أوقات الملل ، نِكاتُ الثقلاء ، المواسم ، سهرةُ الخميس ،
الأفلامُ الإباحيّة ، الناشطون السياسيّون ، متاجرُ الآلات
الكهربائية ، المعسّل ، الأسطح ، السيّداتُ في الطريق، الويندوز
النكسافيه ، الأطبّاء ، الاشتراكاتُ الشهريّة ، التاريخ ، المدن
المطلّةُ على البحر ، و خزانتي !
إلى الآن .. و من عامينِ سابقيْنِ ، وعدتُّ العديدينَ بدعوةٍ على
عشاءٍ فاخر من أول راتبٍ سأقبضه ، رُبما وصلَ عددهم حول
العشرينَ ، ما الذي يدفعني لفعل هذا ؟!
قد يكون ضيقُ الحالةِ المُريعة التي أمرُّ بها ، و كلهم ينتظرون ،
الملعونون !
لا ذنب لهم على الإطلاق .. أعلم ، بأيّة حال ، أنا رجلٌ خسيس
ولن أفي بوعدي مُطْلقاً ! .. عشاء فاخر ههه .. ما رأيكم بهالة
فاخر !!!
آه يا وجهَ الحياةِ المُوارى ، ماذا خلفكَ منْ قذارةٍ ، لسْتُ مَكَبّكَ
، أكرهُ ظُلْمَكَ و اضطهادي ، أُعْلِنُ عليكَ موتي ، لن أذنبَ بعد
الآن ، لن أحتالَ على الشَكِّ البغيض ، أعلنُ عليكَ موتي ،
الأعشاشُ لي و أباريقُ الفُخّار و الموقدُ القديم ، ارتحالي
لم يكُنْ سبباً ، محوتَ كُلَّ أثرٍ لكني عُدتُّ ، أيها الخائفونَ
أنا معكم ، أيها المنسيّون أنا معكم ، أيها المنعزلون أنا معكم ،
أيها الموسيقيون أنا معكم ، أيها المجهولون أنا معكم ، أيها
الليليّون أنا معكم ، أيها المُشوّهون أنا معكم ، أيها التائبون
أنا معكم ، أيها الشّعْبُ .. لقد قُمْنا بالثورةِ لأجلكم ، الدّجاجةُ
في قِنّها الآن ، ناموا و استريحوا ، أطيعوا زوجاتكم ،و كلوا
من طيّباتِ ما رزقناكم ، زنقة زنقة .. إلى الأمام .. إلى الأمام !


0 التعليقات: