الأربعاء، مارس 23، 2011

كالنّسْيَان ؛










الغَيْمُ في يدي
و النّهدُ الخُزاميُّ
خارجَ التّقويمِ ،
أوّلُ العامِ أغنيةٌ
آخرُ العامِ أغنيةٌ
عامٌ للشهداء ِ
و عامٌ جديد ،
أمرُّ أيتها الطوّيلةُ
في المراثي
بالنّصْلِ ،
و بالنّزقِ في الوريدِ ،
و بالوريد ..
فلا أنا أنا
و لا المَيْلُ مَيْلٌ
تَأبى الفراشةُ
و يبدأ الكلامُ العنيد
في خاطري قِمْريّةٌ ،
غُصْنٌ لا ينثني
عن طَوْعِ الفمِ
الشّريد ،
في خاطري عيناكِ
و الصُّبْحُ ال/ ينهضُ
على الخَصْرِ المجيد،
يا قُدْسيّةَ السَّوَارِ
غداً أموتُ
أو أموتُ غداً ،
في الحالتينِ مَيِّتٌ
يا قُدْسِيّةَ السّوارِ
و لسْتُ الفقيد !


0 التعليقات: