الأحد، فبراير 13، 2011

ما تقرئينهُ في مرآتِكْ ؛










[1]

قديما" ، قبل دقيقتين / قبل شارعين / قبل قطعتي حلوى ملونتين / قبل أريكتين / قبل قبلتين / فضحتنا غيمة متأخرة !

[2]

و تلمين يا أمي دمي البعيد في بقجة خرافاتك الواهية و لا تنتظرين عرسي،
موجوعةٌ هذي الروح، منكودةٌ تحت وعود شباط الضّائعة،
لا أرتاح/ لا أتعافى/ لا تدفأ قدميّ العاريتين من الطرقات القصيرة،
و عيناي شهيدتان، قُبْلتا جَدّةٍ تصلّي عشاءها قبل نزوح الحكايا إلى فراشها السميك،
تبدأ محنتي و لغتي و هدنتي و أستذكر قصيدة كتبتها لامرأة اسمها مريم،
تثغو لقرائتها أثداء العذارى، أحفظ أصابعي جيدا"، أتوارى/ أتنزّى ملحا"/ و أجهل أين تقع سنتياجو!

[3]

مَرْحى لغُرّةٍ أثقلت جوابَ قِدّيسةٍ بالنور ،
و يغيبُ عن عيني ظِلُّ يراعةٍ
فاركضي قليلاً /
مشاكسٌ طَبْعُكِ في ارتجاليةِ اللفظ ؛
ممتلئ بأشيائكِ المنسيّة

[4]

هي طلقةٌ صائمةٌ على كأس الاحتساء الأخير ، أنا سيد العبارة تعريني فاصلة ،
و غرة سائحة ، مقتنع بسقطاتي ، مولع بالحقول ، بعيد للغاية ،
و الأصوات ثقيلة في نسبية المدى ،و كَكُلّ ليلة أنام مُطْفَأ" ،
عينٌ يزعجها قمح التأويل و الأخرى تنتظر المواعيد !

[5]

الأرستقراطية ، أن تأكلي نصف الموزة فقط !

[6]

حتى أبجدية المساء مفككة ،

[8]

انزلاقاتكِ المهادنة ، أكتبها بالحبر السري !


[9]

غيماتكِ العشرة ، جائعة في هذا الاغتراب ،

[10]

يربكني حضوركِ المتفاوت ، أنا أربك الفصحى بجملتين فيك !

[11]

ذائبة يا أويقات الضجر ،

[12]

تخبرني عن سطحها الذي تلد فيه القطط و تموت ، و لم تذكر شيئا" و لو لمرة واحدة عن الدرج الصغير داخل خزانتها !

[13]

العد من ثلاثة و الاحتمالات يا حلوتي كثيرة .. كثيرة ،

[14]

يا امرأة أحالت كتاب الإحصاء إلى غرفة نوم !

[15]

أجيد صلاة المرهقين في مقلتيك ، المكتوبتين في رواية اللوز !

[16]

لن أسترد البدايات ، أقود كرنفال الأقحوانات العشر في جانب داري ، و أخون غيابك بقطعة حلوى !

[17]

الفقراء يدخلون الجنة ،
و الفقراء عشاؤهم حطب و نخيل !
و الفقراء يصلون على الرمل ،
و الفقراء يحبون الأغاني القديمة ، و الصبح و صوت عبد الباسط ،
و الفقراء لا يعتنون كثيرا" بأسنانهم ،
و الفقراء لا يتعالجون في العيادات الخاصة ،
و الفقراء ينامون ليلا" و نهارا" و برا" و جوا" و بحرا" !
و الفقراء يولدون بلا سبب ،
و الفقراء يربون القطط العرجاء ،
و الفقراء يتبولون علنا" !
و الفقراء يبحثون عن العسل في الشتاء ،
و الفقراء يرتدون القبعات الثقيلة ، و يتكاثرون .. يتكاثرون ، يدخنون !

2 التعليقات:

صفحات مُلطخّة بحروفي يقول...

وأنت دوماً تُكاثر الحُروف وتُبدع ،

أُحب مُتسعُكَ هُنا ..

غير معرف يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.