الجمعة، ديسمبر 10، 2010

سلوكٌ رَطْب ،







إلى .. عائشة القيسي



تَرَفٌ هي خَشْخَشةُ العُشْبِ
الفائضٍ
من غَفْوتي ،
و البَحْرِ المُهادنْ ،
و أسْرُدُكِ ليمامةٍ صغيرة !
و يَحْدثُ أني أنْبُتُ
من مِفْصَلِكْ /
أنبعجُ كوكباً فضّياً
في هدأةِ هُدْبكِ
المُمْكنة !
ترتعي في اللون
أُقْصُوصةٌ ،
ثَمِلةٌ هي الشّواطئُ
الدّانية ُ
منكِ !
و عيناكِ مزَارْ ،
زخمُ النّصرِ الأرجوانيّ
في مسافةِ
الانتقال !
تكدُّسُ النّارنجِ
بين فاصلةٍ موقوتة ٍ
و نهرٍ يتشعّبُ
من ثوبِ النّهارْ !
لن يستقيمَ الظلُّ
لي ؛
و أنتِ راقدةٌ
في صِفر الاحتمال !
ليديكِ المغموستينِ / الآنَ
في الهديل ،
ليديكِ ما تجني
من فرضيّاتٍ
و قناديل !
غُنْوة ٌ
حلّت
عليّ
من
خدّكِ
الأسيل !

2 التعليقات:

مها حسن يقول...

ياه ياه ياه ياه
لله درها يا خبرني
من أجمل ما قرأتُ لك

خبّرني العندليب يقول...

:$

من دواعي سروري عزيزتي