الجمعة، سبتمبر 03، 2010

امْرأة / بتوقيت خان يونس










كأن أستمعَ لدويّكِ
في الشّارعِ
خلفي ،
لانبعاثِ اللّونِ أراهُ
يثقبُ اندفاعَ
الشّفاه ِ
مطرٌ لم يأْتِ
مطرٌ سيأتي !
مطراً أسمّيكِ
في
بلوغي الثّاني !
وأنا الومضة ُ
التالية /
السابقة !
أنا شُرودُ الخُصْلةِ مِنْكِ
في زخَمِ التّكوين !
والمِشْطُ في يدي
عيناي بُنّيتان ،
لا تتركيني وحيداً
مع صورةٍ
تنهش ُ الشّريان !

0 التعليقات: