الأربعاء، أغسطس 25، 2010

سحَابة ،







لطالما أصغيتُ له ُ
و هُوَ يقول :
- سَنعْبرُ عكّا ،
..
حتّى نسيتُ لَوْنَ البَحْر !!





2 التعليقات:

http://abebedorespgondufo.blogs.sapo.pt/ يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
غير معرف يقول...

لكن عكا ستبقى الأم الذي ولدت
ابنائها..وسيكون لها مع كل صوت رنة
ومع كل قلب من قلوبهم نبضة تحتضن امواج بحرها الهادر وتعبر بها بوابات كل الأزمنة حتى يحين موعد العبور الخالد وتصنع لججه العالية التي تحاكي ارتفاع
سورها وعلو مآذنها وجذورها الضاربة في عمق التاريخ ..
ارسم البحر اخي بحبر المجد واكتبه بحروف
الذاكرة التي تأبى النسيان..
......
شكرا مشاوير