الخميس، يونيو 10، 2010

لله ثم للتاريخ









كيف لنا أن نعلمَ ما خُفيَ عنّا !
إلا أنّي أومنُ أنّ الحقائق لابد أن تنجلي ،
ولابد أن توضح َ للعيان ..
وأن الدهر كفيل ٌ بأن يصطفي رجلاً قادرا ً على
إبراز خفايا التاريخ ِ والأيام بكل قوة ٍ ويقين !
وهذا ما يفعلهُ الدكتور ( حسين الموسوي )
في كتابهِ لله ثم للتاريخ ،
أن يجعلَ الحقيقة َ شمسا ً أخرى ..

0 التعليقات: