الأربعاء، يونيو 09، 2010

أماني .. وحكاوي اليمام ،











*
تَهْفو لعَيْنَيْكِ موَاعيدي ،
والبَحْر ُ الأزرق ُ لا يَنْأى ،
أُغْنيَةٌ للبَحْرِ لا تَنْأى ،
أُغْنية ٌ لعينيكِ لا تَنْأى ..

*
الحنين ُ خُشُوعْ ،
العِشْق ُ خُشُوعْ ،
القصيدة ُ إن كانت لأجلكِ ، خُشُوعْ !

*
ما قُلْت ِ وداعَا ،
نَشَرْتِني فوق الرُّبى ، خيوطَ شَمْس ٍ
وانْتَظَرْتيني .. شِرَاعَا ..

*
أجود ُ باللّفْظِ
أغزل ُ الصُّبْحَ بهُدْبِكِ ؛
يأتي الطّيْر ُ شاديَا
وتلتف ُّ حولي زنبقات ٌ
فأحكيها اسْمي
وأحكيها أمانيَا ..

*
موسيقى ،
.......... موسيقى
سيجارة ٌ واحدة ،
لا تلعني غزّة !
سيجارة ٌ واحدة نقتسم ُ أنفاسها ،
لا تلعني غزّة مرّة ً أخرى !
لو كان شَعْرُك ِ عاريَا ً ،
لأغويت ُ بك ِ اليمام ، .

0 التعليقات: