الخميس، مايو 06، 2010

صبَاحْ ،






في هذا الصباح الدافئ ، الخالي من الالتهابات ،
ليس أجمل من ديكنا الممشوق ، وزيتونتنا الصغيرة وضَحْضَح الماء اليسير
بجوارها ..
وليس أجمل من ( شربل روحانا ) وهو يُغنّي :

عبّر عن فرحك بالعربي
عبّر عن حزنك بالعربي
غنّي عن حبك بالعربي
صرّخ عن غضبك بالعربي
اشكي عن تعبك عن ضجرك
اكتب عن أملك عن ألمك
خبّر عن أهلك عن شعبك
عبّر عن وطنك بالعربي ..

الله يا شربل ، كيف طوفت بي سواحلا ً وبقاعا ً وضياعا ً طالما
اشتهيت ُ وصلهَا !
واحتسيت ُ قهوة ً معك َ قرب خيمة ٍ أردنيّة ،
دبكنا على مسرح ٍ بيروتي ّ
لعبنا الطاولة َ في مقهى بسيط ، في أحد أحياء القاهرة القديمة
تجولنا في حارة ٍ دمشقيّة ،
قبّلنا جبين شيخ ٍ حجازي ّ ،
و رقصنا على لحن ِ أغنية ٍ من التراث المغربي ّ ..
الله يا شربل .. خان يونس الآن بعيني ّ أحلى !

0 التعليقات: