الأربعاء، مايو 05، 2010

طلعلي البكي ،







فجأة ً تضيق ُ الأحداق ُ بالنّور ، تتخدّر ُ الأطراف ُ من حزن ٍ لا ينطفئ
إلا هنيهات ٍ بسيطة ،
أفلاطون يُفكّر ُ بمدينة ٍ فاضلة ، فبماذا أفكّر ُ أنا ؟!
وهل أنا مخطئ ٌ إذ أقول ُ أن النسيان َ رد ُّ فعل ٍ طبيعي ّ لحماقة ٍ
قد ارتكبناها ذات آن !!!!
وأنا لماذا أفكّر ُ دائما ً بالموت ؟ بالانفصال ؟ بالتطرف ؟ بالتعرّي
أمام غيلان الظلام !!!
محلول ( العدسات اللاصقة ) خاصّتي يوشك ُ على النفاذ ، ذلك يشغل ُ جانبا ً لا بأس
به من معمعة ِ الدماغ ِ اليومية ؛ حيث يجب علي ّ الحصول على عُبْوة ٍ جديدة ،
وهذا مصروف ٌ آخر يُضاف ُ إلى حساب المواصلات ِ والملازم الجامعيّة ، وبعض التناتيف
الأخرى كـ َ ( شيبسي مكسيكو مثلا ً ) !!!
لماذا أكتب ُ في هذه اللحظة بالذات ؟! وفي أي موضوع ٍ أخوض ؟!!
حقيقة ً تلك ليست كتابة ، إنها محاولات يائسة للتملص من أنثى ،
من تمرّد ِ صورها المعدودة على أصابع اليد ِ ، والتي أرسلتها لي عبر
البريد الإلكتروني ّ !
فبقي َ خيالُهَا لا يبرح ُ أيّة َ واردة ٍ وشاردة ..
طيلة هذا اليوم وهي تلازمني كظِلّي ، كشراع ٍ في قارب ، كفَرْخ ٍ في عشه ِ
أو كبُرْعُم ٍ ينتمي لأصله ِ ..
لا أجد ُ منفذا ً يحتوي هروبي ، ولا فُسْحة ً أعبر منها و ظنوني !
محاضرة في ( الكهرومغناطيسيّة ) وأخرى في ( الكيمياء ) ، وفطور ٌ شنيع
مع ( إبراهيم الحلبي ) غني ٌّ بـ ( المُخَلّلات ) التي أعشقها ،
ونصف سيجارة ( LM ) ، أكواب الشاي ، والعودة إلى البيت
والجلوس الطويل على ( الإنترنت ) من منتدى لآخر ، واستماعي
لأغلب أعمال ( منصور الرحباني ) ،
وبعده إصرار الرفاق بأن يصطحبوني معهم في الذهاب إلى ( كافتيريا الندى )
على شاطئ بحر ( خان يونس ) ،
وأرجيلة خُرافيّة الأنفاس ، وفنجان ( نسكافيه ) سُكّر خفيف ،
الرجوع ُ بعد ذلك ، وسهرة سعيدة في بيت أحد الرفاق ، وبيتزا ،
وأكواب شاي مرة أخرى ، والتعرف على صديق جديد ،
ومباراة مسجّلة ل ( مانشستر يونايتد ) ،
نودّع ُ بعضنا ، نفترق ، في الغرفة الآن وحدي
ولا يزال ُ تمردها كائنا ً !!!
و لا زال سلطان ُ جمالها جائرا ً !
تُنشئ ُ حصارا ً مُريبا ً ، رغم نهديها الصغيرين ، وكرهها لأم كلثوم !
ولا أسمح ُ لنفسي بالتعاطف ِ أبدا ً ، ودمعات ٌ حارقة تبوء بإثمها ،
أستوعب ُ كل اللون البني ّ في السجّادة ِ تحتي ،
وأغنّي مع فيروز :
طلعلي البكي نِحنا وقاعدين
لاخر مرة سوا وساكتين
بعيونك حنين
بسكوتك حنين
لو بعرف حبيبي بتفكر بمين !

2 التعليقات:

أميرة الورد يقول...

وهل أنا مخطئ ٌ إذ أقول ُ أن النسيان َ رد ُّ فعل ٍ طبيعي ّ لحماقة ٍ
قد ارتكبناها ذات آن !!!!

النسيان أسهل الكلمات التي من الممكن ان تقال في هذا الموقف واصعب الافعال التي لا يمكن وصفها بالكلمات

نسيانك صعب اكيد....
ارجو ان تكون قد شربت فنجانك القهوة
^_^

خبّرني العندليب يقول...

ذكرت ِ معادلة جيّدة يا أميرة : )

..

في الحقيقة لا أكتب قبل أن أشرب قهوتي : )