الخميس، أبريل 01، 2010

اسْتراحات / زياد الرحباني






أضيء ُ قنديل َ النّزق !
حُمّى تدريجيّة ،
رغما ً عني !
وعنها !!
تسحق ُ ما بقي من سيجارتها في المطفئة ،
تتأفّف ُ منّي ،
ومن ثرثرتي !
تسألني
هل من راحة ؟!!

..

فأقدّم ُ لها عشْرا ً ،

..

عاشرة / تحميل


تُشعل سيجارة ً أخرى ،
تتقدّم ُ صوب َ الستارة ..
وتغطّي النافذة !

تاسعة / تحميل


ثامنة / تحميل

..


تحاول ُ أن تجد َ طريقة ً
تُشبِّهُني بها بالدخان ِ
الذي تنفخه من بين شفتيها
وتفشل !

سابعة / تحميل

سادسة / تحميل

..


- مابك َ ؟
- أبدا ً .. إنما أشعر بتلبّك فكري ّ !

خامسة / تحميل



فكّت شَعرها ،
وقفزت
بعيدا ً ..
بعيدا ً ..


رابعة / تحميل

ثالثة / تحميل


تمدّدتْ عشرين ثانية ً
على السّرير !

ثانية / تحميل


مع أنها لا تحب ّ الشاي ،
أصرّت أن تدخل المطبخ
وتعدّه بنفسها ،
ونشربه سويّا ً كذلك !!


أولى / تحميل


0 التعليقات: