الاثنين، فبراير 22، 2010

حق اللجوء العاطفي / عزّة بدر






الدكتورة عزّة يدر ، المتمرّدة ُ في سكون ،
وأسطر ٌ صيغت من ليال ٍ تتزيّن باللهيب !
إنها حالة ُ حصار ،
وأساور ٌ من الكلمات ِ تكبّل فيها زندي ّ رجُلِها ..
إنها تلفت ُ انتباهه ُ بمقدرتها الفائقة على صنع الدهشة ،
وتلفت ُ القارئ بسلاسة ِ وجمال ما تكتب !

وهاهي تُقدّم ُ حقّ لجوئها العاطفيّ ب :

" الفراشات ُ اللواتي يعترفن اعترافات كاملة يتركن على كفّي أجنحة ً مذهّبة ،
وظلالا ً غامضة ..والندى الذي يكتب ُ مذكّراته ِ عن وردة
ٍ ويترك ُ وردة ، يتعرض ُ للمساءلة !
والعطر الذي يسكب ُ نفسه بنفسه تحاسبه الرائحة ..
والقمر الذي يعترف بسرّه تخاصمه غيمة !
وأنا أطلب ُ حق اللجوء العاطفيّ لا أخشى شوك الورد ولا أنفاس العطر ولا خصام غيمة !
أتنفس في الضوء وأشرب ماء الورد ،
عن الفراشات والقمر والعطر أقول كل شيء
أدلي باعترافات كاملة ..
أنا أطلب ُ اللجوء إليك كما ولدتني أمي ولكني كمرحلة ٍ انتقاليّة سآتيك في ثوب غاندي .. "

0 التعليقات: