الجمعة، يناير 15، 2010

تسمحيلي بتاني رقصة ،،







الأعْيُنُ الحمْرَاء ُ يَقْطِفُهَا اللّيْلُ ،
والأكْتُفُ العارية
تهبط ُ .. تصعد ُ / تميل ُ ، يُمْنة ً وشِمالا !
هَيّجت ِ الطّرْف َ
إنّه ُ ثَمِل ُ . .
القرْط ُ المستديرُ يا سيّدتي البيضاء ، يتدلّى
كهالة ٍ حول الجفون ِ القُرْمُزيّة
مَنْ أعطاه ُ الأمرَ ؛
يظلم ُ تارة ً . . ويعدل ُ !
أفيقي مخمورة َ النّهدين ِ
كاد يضيع ُ نضارُهمَا
ينسكب ُ
منهما العسل ُ ..
للوَصْفِ / للشِّعْر ِ خُلِقَا ، وربّك ِ
لا لسَطوة ِ النّظر ِ
حرام ٌ على غيري ؛
خبئيهما / هاك ِ قصيدتان / كَرْمتان / بنفسجتان
غداً ألقاك ِ
وحتى لا أسْأل ُ ..
( تسمحيلي بتاني رقصة ) !!!!!



..

0 التعليقات: