الأربعاء، ديسمبر 23، 2009

قرَاءاتْ في عُيُونْ لمَى







(1)

لا أدْري ،
عُمْر ٌ يجري
أشْرِعة ٌ بأنْفَاس ِ القدَر ِ تَسْري ،
وحالمتي الصّغيرة
نائمة ٌ
بين فَجْر ٍ
وفَجْر ِ !

(2)

في حالَة ٍ واحدة
يُغَيّر ُ الزّنبق ُ لونَه ..
إن أرادت لمى ذلك ،
حتى يُنَاسِبَ لَوْحة ً كانت قد بدأتها
في آذار الأخير !!!

(3)


كان السُّؤال ُ سهلا ً جدا ً ،
لا يحتاج ُ لِفِكْر ٍ أو عنى
بأي ّ لُغة ٍ يتكلّم ُ الجوري ُّ ؟!
قلت ُ على الفَوْر ِ :
_ لمى !!

(4)

لا تتثاءبي رجاء ً ،
لم يتبق َّ سوى بعض ِ الرّتوش،
وخطوط ٍ عابرة !
لو أضْمن ُ أن تلافيف َ مُخّي لن تسكر ؛
لا ستحضرتُك ِ من الذّاكرة !!

(5)

لا يَسَعُني إلا أن أتكلم َ بصوت ٍ مرتفع ،
حتى يُجيب َ الصّدى
فإن قُلت ُ
سِحْر ُ الشّرق ِ ،
قال :
لمى !

(6)

للقصيدة ِ مأويان ِ ،
سطُوري تلك َ
...
وشفاه ُ لمى !!

(7)

قالوا :
أيُكون ُ الحُسْن ُ ناطقا ً ؟!
قلت ُ :
بلى !
قالوا : مادليلُك َ ،
رددتُّ :-
لمى !

(8)

حالمتي ،
ما إن تبدئي بالعد ،
تتحوّل ُ أوردتي
أنهار َ لازَوَرْد !

6 التعليقات:

خديجة علوان يقول...

ومن غيركَ يقرأ عيون اللمى

يرى فيهن ما لا يُرى

فليهنأك الحرف

ولتسعد بكَ تلك اللمى

رائع أنت دوما

بـــريـــ( ألـمـاس )ـــق يقول...

قد لا يعي الحرف معنى قيمته ..

سوى عندما يتجانس مع نسج حروفك ..

دامت ملهمتك بهذا العشق ..

ودمنا متذوقين لحرفك ..

سقطَ سَهْواً يقول...

خديجة ،

وسأقرأ عينيك ِ يوما ً : )

سقطَ سَهْواً يقول...

ألماس ،

توجّت ِ الأسطر َ ،

أعتز ُّ بقدومك ِ

غير معرف يقول...

صدقي .,!
ألم تعلم من قبل أن حريتك تتوقف عند بداية حرية الآخرين أيها الشاعر !!!!

سقطَ سَهْواً يقول...

الآن علمت ُ يا أنت ِ !!!