الأربعاء، نوفمبر 25، 2009

لأنّك ِ أنثى ،





على وترين ،
علّقت ُ بابلا ً
مرّاكش َ /
والفيحاء ،
وأُطلق ُ عصافيرَ غزّة َ
صوب مقلتيك ِ ،
ونقوش ِ الحنّاء !
هل يُسفر ُ الفجر ُ
عن أنباء ؟!!
وهل يتسع ُ مابين نهديك ِ
لسيل ٍ من أنداء !!!
اغمسي أصابعي
في حُلْكَة ِ شَعرك ْ
واتركي ظلالَك ِ
تمشي على جسدي ،
فإني في بِضْع ِ قُبلتين ،
صرت ُ قوسا ً
في يد ِ ( كيوبيد ) !!!!!!!
وعلى جنباتِك ِ الغريضة ،
تركت ُ شفاهي
تلملم ُ قُزَح َ فصولك ِ
ومن استدارة ِ عجْزِك ِ
استوحيت ُ مدارا ً آخرا ً
للأرض ِ ،
وعمدُّتُك ِ فراتا ً
في صحراء ِ الشُّعور !!!!

0 التعليقات: