الخميس، نوفمبر 26، 2009

عويل !





في مآقي الدُّجى ،
نمت زهرتان ِ
ذاك زمن ٌ
مضى ،
ولا تزالان ِ
تتبّعان ِ آثار خطوَك ِ
فوق فصول ِ الرواية !!
تغنّيك ِ أهداب ُ عمري
زمن ٌ فات َ
وزمن ٌ أتى ..
بكائي يعلوه ُ
فيلق ُ العدى !
فليتني طارقا ً
بيرقَ العُلى !
عدوت ُ الحدود َ
ولا سألت ُ متى !!!!!
أحتاجُك ِ لأنمو
يا برعما ً
في الحشا !!!!

0 التعليقات: