الخميس، أغسطس 06، 2009

سوّاح








أبَى الخَدُّ
إلا تورّدا ..
ممكورة السّاقين ِ
إيقاع ٌ مشيُها
وغيم ٌ
تنهّدا ..
عمودا عاج ٍ
ضمّا زبرجدا ..
مصقولة ُ الجنبات ِ
معسولة ُ البسمات ِ
مفتولة ُ الحركات ِ
ونسم ُ بحر ٍ
لثم َ السُّرّة َ
على البطن ِ تمدّدا ..
شعرها مُسْبَكِر ٌّ ..
وبوصها ريّان ٌ
مرشوش ٌ طبرزدا !
أي ُّ ظِل ٍّ
على النهد ِ توسّدا ،
وأي ِّ فُل ٍّ
من شهد ِ الفم ِ
تزوّدا ..
وقلب ٌ بين جوانحي
بريء ُ النبض ِ
تُقبلين َ يا سهام ُ
يزأر ُ ضِلع ٌ
والقلب ُ تأسّدا !!
ألهث ُ خلف َ قطرة ِ عِطر ٍ
أعلى ظَهْرِك ِ سكبتها ....
وديانُك ِ سيّدتي
جففها البعد ُ
وتلالُك ِ جدباء ٌ
لا كلأ ٌ
لا ملأ ٌ
ولا سعْد ُ
كيف تبدين َ
وكيف أبدو !!!!
هو الوصل ُ
يُضيء ُ غُرّتي
يعيد ُ أزمنة َ الفاتحين َ
لتهنئي ،
ويهنأ بمجده ِ النّهْد ُ !!!








0 التعليقات: