الثلاثاء، يوليو 14، 2009

مراسيل (9)









" حكايات بهالفيّات .. حكايات ..
للحب حكاية .. وللعز حكاية .. وللزّراعين اللي بيعطوا أحلى حكاية "
يوم ٌ غريب ٌ .. لا أحسبه ُ من عمرنا يا حبيبتي ؛ فيوم ٌ لا تكُلّل ُ غُرّتَه ُ ( صَبَاحُكَ يا أنا )
لهو خليق ٌ بي أن أتجاهله ُ من التقويم ، عدّى النهار ُ متُململاً ، موزعاً بين ( خان الخليلي ) ،
وبين ( mbc max ) ، وجانب ٌ منه قضيته ُ وأنا أتناول ( القرشلّة المغموسة في الشاي )
أتأمّل ُ كفّي قليلا ً .. أهرش ُ شعري ، أنفخ ُ الهواء َ المتكوّمَ في صدري ..
تمددت ُّ على ( الفَرْشَة التاريخيّة ) رفيقة الكفاح ِ الطويل .. والتي لا أحرمها أسبوعيا ً من حمّامِ
الشمس الصباحيّ حتى تستعيدَ نقاء َ أديمها ولا تعطّن رائحتها وهي منزوية في ركن الحجرة ِ السابحة في كركبة ٍ لا نهائية !
ذبذبدات ٌ غير مرئية إلى السقف ِ الذي ربما يشعر ُ بأنه ُ أحق بي من أمي ،
لكم أشتاق ُ لحديثك ِ الرقيق ، ولسيل كلامك ِ الناعم الجميل ِ الذي يتسرب ُ إلى مسمعي ّ كجوقةٍ
من العنادل ِ المنتشية ،
وإن هواك ِ لازم َ كل فكرة ٍ أحاصرها أو هاربة ٍ أو عالقة ٍ بين المعلوم ِ والمجهول ،
ورافق َ إشارات ِ العصب ِ وتغلغل في سائل خلاياي ،
في عزف ِ كل كمنجة ٍ هواك ِ
في ترانيم ِ الناي ِ ،
في هزّة غُصْن ٍ ..
في صَهْلة ِ مُهْر ٍ ..
في لون الثياب الجديدة ..
في تشكيلات ِ خطّاط ٍ بارع ،
في انسجام ِ دوق ٍ إنجليزيّ لألحان ِ بيانو راقية ،
في شغف ِ القبلة ِ التي طال انتظارها سنوات !
فيا سيّدة ً شدا العُمْر ُ بحُسْنها ، ولفّق َ لها البدر ُ تهمة َ خجله ِ المزمن ،
قرّبي الخصلة َ من خافقي ..
ودعي أصابعنا تتشابك َ في حلكة ظلمة ٍ لا تتبدّد ُ إلا إذا اعتلينا عرش الليل ِ
وصدحنا كأطياره ِ السّاهدة ِ فيعلم ُ الرّاقدون ُ بحالنا ..
أحبك ِ ،
فيدنو الفجر ُ من جبهتي ويعلّق ُ أنواره ُ عليها ..
..
أراك ِ







3 التعليقات:

It's me يقول...

..

مفرط يا هذا ..

..

اشتقتلك

غير معرف يقول...

/

\




سيدي


عآلم .. حرفك .. مثآلي
لآيشوبه .. أي
شآئبه

جميل .. حَد .. آلإعجآز
وكم .. يتمنى .. كل .. مخلوق
أن .. يغوص .. في
عآلمك
ليفكَ .. طلآسمك



[ سيد آلآحسآس ]


أحسنت .. حد .. آلإنبهآر
وَ بشويش .. على .. قلوبنآ







دمت لمن آحببت




[ فِيْ صّـ مَ ـتِيْ ـَألمْـ ]

إسلام محمد يقول...

من بين الصداع الشديد
و الدوخة التي تتوسط رأسي الآن ..
و الشخص الذي يتأخر كل يوم عن مواعِيدِه ..

أراقِب مواعيدك يوماً بـ يوم
و أستجم بـ فائِضِ أوزونِك !