الأحد، يونيو 21، 2009

،، نَهْد ٌ ،،







دعيه ِ يتنفسُ تحت الرداءِ السُّكّريّ ،

كوكب ٌ ، بحجمِ برتقالة ٍ يافعة

زغب ٌ عليها ،

أملس ٌ / وديع ٌ / أشقر ٌ / مثيرٌ

إذا ماثُرْتِ ؛

يتورّدُ / يتمدّد ُ / يتشدّدُ / يتنهّد ُ

يُزَمْجِرُ / يتوتّر ُ / يتكبّرُ / يتبخترُ ،

نهد ٌ مُتعجرف !

ينفُر ُ ،

يتركُ كل َّ صباح ٍ على أصابعي رسالة !!!

أتمناكِ ،

حديث َ أقمار

حُداءَ أسفار

عناقَ أنهار

وروضة َ أزهار ،

وأنشُدُكِ الصِّلة ؛

علَّ سقماً لا يبرحُني

كان / من صرخة ٍ صوّبَتْها مُقلتاكِ !

عل َّ سقماً

يتبدد ُ ،

متعجرف ٌ هذا النهد ُ !

ياكلَّ الشموس ،

ياكلَّ البيادر

وكلَّ الحقول ،

وكل السنابل ،

وكُلَّ السواقي ،

يا كُلَّ أسرابِ السنونو ،

ياكُلَّ معاقلِ الغيم ،

يا كُل َّ امرأة ٍ لديها نافذة ملوّنة ،

ياكُل َّ رجل ٍ ،

يملك ُ غليونا ً أنيقا ً

ارفعوا قبعاتكم ؛

سيدتي ،

ترتدي ثوبا ً إسبانيا ً ،

سترقص ُ لكم ،

أسرعوا ..

إن الوقت َ محدّد ُ

لُؤلُؤ ٌ هذا العُنُق ْ ،

متعجرف ٌ هذا النهدُ !

0 التعليقات: