الأحد، يونيو 14، 2009

ألحان سماويّة







إلى الأنثى ،
التي تُطاردني / أطاردها
في كُلّ الفصول
و..
لم ..
تظهر ..
بعد !
إليها
أ لحاني السماويّة
...

" د و "

على هضَبَة ٍ
مُشَبّعَة ٍ بالنّجْوى ،
غرسْت ُُ الرّايَة ..
وفي أحْدَاق ِ
مَنْ أهْوَى ،
أبْحَث ُ عن بدايَة !

" ري "

تيّمْت ُ ،
غُصْن َ الصّفْصَاف ِ
أسْمعْتُهُ شِعْرا ً ،
إلى الوتين ِ مسْعاه ُ
يهزُّه ُ /
بين َ الضُلوع ِ مأواه ُ
وفي الشّغاف ِ !

" مي "

غَيْمَة ٌ قُبّعتي ،
القُزَح ُ قَوْسي ..
ومن أهْدَاب ِ الحِب ِّ
اتّخَذْت ُ سِهامَا ،
أصيب ُ براعِم َ الهوَى ؛
تَنْضَح ُ أَنْغَامَا ..
ونَثْرا ً حُلْوَا
أتلوه ُ أيّاما ً
أيّاما ً .. وأيّاما !

" فا"
وابْتَعْت ُ عُلْبَةَ ألْوان ٍ
و ريشَة ..
أرْسُم ُ على الشّفاه ِ
كَرْمَة ً ،
على النُّهُود ِ قندولا ً ،
مَجْرى ماء ٍ ..
وعريشَة !

" صو "

أوْدَعْت ُ السّماءَ يراعي ،
أقاصيص َ أُمْنية ٍ ..
و مِزْمَاري !
تهيّأتْ لاسْتماعي ،
قُلْت ُ شيْئا ً عن وطني /
والباقي تعلميه ِ من لَيْلي
ينقُل ُ أخْبَاري !

" لا "

فَتّشْت ُ مَنَابِتَ
اليَاسمين ،
تمُج ُّ وِدادا ً
وتَكْتُم ُ الأنين !

" سي "

أَلْهَث ُ ؛
وَيْح َ الأحْرُف ِ الآبقة !
أنُز ُّ حيْرَة ً .. وتيهَا
عسى أن تكون َ
على الأفْرع ِ السّامقة
...
ما تركتْ لي شبيهَا !!




فَجْوة :-

حبيبتي .. أنا الملك ُ المخلوع !
نهْداك ِ من قاما بالثّورة !

شكْوى :-

الطّائر ُ الظمآن ُ أنا /
شفتاك ِنبع ٌ لا ينضبْ
أتسمحين َ أن أشربْ!

فُسْحَة :-

وجْهُك ِ .. وشَقْشَقة ُ عُصْفور ٍ
سعيد ؛
هما ما يجعلان ِ الحياة أحلى !

دَعْوى :-

أريد ُ باقة َ حنّون ؛
سَقْف ُ غرفتي مجدب ٌ ..
هناك َ رحلة بريّة إلى زُحَلْ ،
أتذهبين !

تنويه :-

ما معي يكفي لشراءِ
غيْمة ٍ شريدة ،
هبيني منك ِ بسمة ً ؛
أشتري سماءً !!!
...

وما بين أحْداقي
وهذا الليل ،
حيارى يعزفون ..
في حُبِّك ِ ..أقول ُ شِعْرا ً
ويُغنّون !!

4 التعليقات:

عندما يرحل السنونو يقول...

عندما يزورني طيفك المرة القادمة

سأخبرك بمدى اعجابي بها ..

وسأجعلك تغني لحنك يا سيدي

وأنا سأكون " الكورال "

ههههه

سقطَ سَهْواً يقول...

أهلا ً بالفتى الجميل ،

ولك ذلك .. نورت العريشة !

{ أَرامْ .. ! يقول...

تنويه :-

ما معي يكفي لشراءِ
غيْمة ٍ شريدة ،
هبيني منك ِ بسمة ً ؛
أشتري سماءً !!!
...


و تَضعُ على كل ديمةٍ [ حَرفاً موسيقياً ] يُكملُ اللحن و القصيدةْ ؟!


سَيكونُ شَكلُها جميل لو أَرفقتَ قَمراً مِن عيونٍ عَسَلِيةْ !


اسمح لي ..

رَوّت روحي .. أَلحانُكَ السماويةْ !

سقطَ سَهْواً يقول...

هنيئا ً لروحكِ آرام ..

لو كانت عيونك ِ عسليّة فإني أقبل !!